البورصات-العالمية-

سقوط أسهم اليورو والنفط والذهب عقب هجمات باريس

سجل اليورو أدنى مستوياته في أكثر من ستة أشهر مقابل الين يوم الاثنين مع سعي المستثمرين تفادى مخاطر انخفاض في الذهب والسندات الحكومية بعد هجمات يوم الجمعة في باريس.

ارتفعت أسعار النفط بعد شن فرنسا الضربات الجوية على نطاق واسع ضد أهداف الدولة الإسلامية في سوريا.

انخفضت الأسهم الآسيوية إلى أدنى مستوياتها في ستة أسابيع ولكن كانت خسائر الاسهم الاوروبية متواضعة كما فتحت الأسواق بعد الهجمات التي قتل فيها أكثر من 130 شخصا.

تحولت مؤشر الأسهم الآجلة الايجابية الأمريكية مشيرا إلى انه من المرجح ان تفتح على ارتفاع طفيف

ويبدو ان الاصول الخطرة التى كانت تحت ضغط على اى حال تتدوال مع لهجة اضعف حتى لو بشكل مؤقت
كما قال كبير محللي الاقتصاد الكلي الأوروبي RBC بيتر Schaffrik.

وقال كبير محللي الاقتصاد الكلي الأوروبي RBC بيتر Schaffrik، سحب أسهم السفر والترفيه على الرغم من عمال المناجم وأسهم شركات الطاقة المكتسبة. وارتفع مؤشر الماضي بنسبة 0.04 في المئة.

انخفاض واضح لمؤشر MSCI للأسهم آسيا والمحيط الهادئ خارج اليابان ما يقرب من 1.5 في المئة في مرحلة واحدة، أكبر انخفاض يومي له منذ 29 سبتمبر، وكان الأخير بنسبة 1.3 في المئة.

أبرز الخاسرين كان مؤشر نيكي الياباني الأسهم التي تراجعت نحو 1.1 في المئة، ومحو ما يقرب من مكاسب الاسبوع الماضي حيث أظهرت البيانات تراجع الاقتصاد إلى الركود في يوليو لربع سبتمبر.

انها تعاقدت بمعدل سنوي 0.8 في المئة. وكان اقتصاديون استطلعت رويترز اراءهم توقعوا انكماشا بنسبة 0.2 في المئة.

انخفاض أسهم الأسواق الناشئة بنسبة 0.9 في المئة.

مؤشر التقلب CBOE تعقب على نطاق واضح أو “مؤشر الخوف” ضرب أعلى مستوى له منذ أكتوبر 2

وخالفت الاسهم الصينية هذا الاتجاه، ولكن معوضا خسائر مبكرة لانهاء العالي. ارتفع مؤشر CSI300 من أكبر الشركات المدرجة فى شانغهاى وشنتشن 0.5 في المئة بينما ارتفع مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 0.7 في المئة.

بلغت العوائد على الملاذ الآمن لمدة عامين للسندات الألمانية إلى مستوى قياسي جديد من -0.382 في المئة قبل أن يرتفع إلى -0.37 في المئة. عشر سنوات غلة الألمانية، معيارا لتكاليف الاقتراض في منطقة اليورو، انخفض 1.2 نقطة أساس ليصل إلى 0.55 في المئة.

تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية أيضا. وكانت غلة عشر سنوات الماضية بنسبة 2.1 نقطة أساس في 2.59 في المائة، بعد أن بلغت 2.41 في المئة في التعاملات الآسيوية.

في أسواق العملات، سجل اليورو أدنى مستوى 6 1/2 شهر مقابل الين كملاذ آمن، وعلى مقربة من تلك العلامة مقابل الدولار، قبل أن يتعافى إلى حد ما. عزز الفرنك السويسري، سعى أيضا في أوقات الاضطرابات، مقابل اليورو.

وكانت العملة الموحدة الماضية بنسبة 0.4 في المئة في 1،0740 $، بعد أن بلغت 1،0674 $ الأسبوع الماضي وسط توقعات بأن البنك المركزي الأوروبي تكثيف التيسير النقدي.

وقال “هناك بعض حذر الأسواق الحاكم كما رأينا مع رد الفعل على أسواق الأوراق المالية. وفي نهاية المطاف، فإن بنك الاحتياطي الفيدرالي تباين البنك المركزي الأوروبي أن يكون التركيز، مع الأسواق تسعر بالفعل في نقطة 10 أساس سعر الفائدة على الودائع خفض الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي وتمديد QE برنامج “وقال مانويل أوليفيري، FX الاستراتيجيين في بنك كريدي اجريكول.

واستقر الدولار أمام سلة من العملات الرئيسية

الشرق الأوسط

الأسواق في منطقة الشرق الأوسط، التي تتاجر يوم الاحد، تضررت بشدة، على الرغم من أن جزءا من هذا الانخفاض يرجع إلى هبوط الأسبوع الماضي في أسعار النفط. سجل مؤشر الأسهم السعودية أدنى مستوياته في 35 شهرا يوم الاحد في حين بلغت الأسهم في دبي ومصر أدنى مستوياتها هذا العام.

ارتفع النفط الخام. وارتفع خام برنت القياسي 20 سنتا، أو نصف في المئة الى 44.68 $ للبرميل، بعد أن انخفض 1 في المئة يوم الجمعة. وقال متعاملون ان صعود إلى حد كبير مسألة المشاعر، مع قسط يجري في الحسبان بعد الضربات الفرنسية في سوريا ردا على ذلك.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 1 في المئة. أنه جرى تداول السهم بسعر 1،092.70 $ للسبيكة بعد أن بلغ أدنى مستوى له منذ فبراير 2010 يوم الخميس.

شاهد أيضاً

هبوط اليورو لادنى مستوى لة منذ شهر مع ابقاء سعر صرف الجنية

هبوط اليورو لادنى مستوى لة منذ شهر بعد توترات الشرق الاوسط و قطع العلاقات بين ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *